مدونة التربية والتعليم | www.edu-dz.com مدونة التربية والتعليم | www.edu-dz.com
random

جديد

random
أخبار التربية و التعليم
جاري التحميل ...

أترك بصمتك بتعليق على مدونة التربية و التعليم

معلومات عن الفيل



الفيل
حيوان ثديّ كبير الحجم يندرج تحت رتبة الخرطوميّات، وهي النوع الوحيد غير المنقرض من هذه الرتبة مثل الماموث، والصناجات، وهو أكبر الحيوانات التي تعيش حالياً على اليابسة، حيث يصل وزن ذكر الفيل البالغ إلى سبعة آلاف كيلو غرام، وأكثر ما يميّز هذا الحيوان هو الخرطوم الطويل الذي يحل محل الأنف، وهناك نوعين رئيسيين للفيلة، وهما الفيل الإفريقي، والفيل الآسيوي.



صفات الفيل
هناك العديد من الاختلافات بين الفيل الآسيوي والإفريقي حيث إنّ الفيل الإفريقي أكبر حجماً ويمتلك عدد ضلوع أكثر في القفص الصدري من الفيل الآسيوي، ولكنّهما يشتركان بصفات عامّة كثيرة، وهي الجمجمة الكبيرة والقوية، والخرطوم الطويل، والأنياب العاجيّة الكبيرة التي تنمو بجانب الفم، والفك القوي، كما أنّ حرارة الجسم تقارب حرارة الإنسان ولكنّها تمتلك القدرة على رفعها قليلاً أو خفضها بما يتناسب والظروف البيئيّة المحيطة، والأذن الكبيرة الرفيعة، والتي يمكن للفيل تحريكها لخفض درجة حرارة جسمه، ولكن أذن الفيل الإفريقي أكبر بفارق كبير من الفيل الآسيوي، والفيل يمتلك ذاكرة قوية بحيث يستطيع تذكر مصادر المياه لعدة سنوات والعودة إليها في أعوام الجفاف، وحاسّة شم قوية يستطيع بها تمييز رائحة الرياح القادمة من جهة مصدر مائي، والتعرّف على أعدائه، وبالتالي فهو لا يحافظ على مسافة بينه وبين الأسود كباقي الحيوانات، وبالطبع فهو قوي البنية وليس من السهل على الأسود افتراسه، ولكنه يخاف النار والصوت العالي.

مكان معيشة الفيل
تتغذى الفيلة على العشب وبالتالي فإنّها تعيش في البيئات التي تتوّفر فيها الأعشاب مثل السافانا، كما أنّها تفضل العيش بالقرب من الماء، فتكثر عند المستنقعات حيث يتوفّر الماء والعشب، ويقضي حوالي ثلاثة أرباع يومه يمضغ العشب. 

الحياة في المجموعة
تعيش إناث الفيلة في مجموعات تتشكّل غالباً من إناث فقط، وتقودهنّ الأنثى الأكبر بينهنّ وتدعى الأم الحكيمة، بينما يعيشون الذكور منفردين، أو في مجموعات من الذكور، ويلتقيان في موسم التزاوج، ومدّة الحمل عند الفيلة هي اثنين وعشرين شهراً، تنجب بعدها الأنثى في الغالب صغيراً واحداً ويدعى دغفل، ويمكن أن تنجب توأماً، وأنثى الفيل هي أم حنون جداً، كما أنّ جميع القطيع يتولى حماية الصغار فيه إذ إنّها معرضة لهجوم الأسود، والنمور وغيرها من الحيوانات المفترسة، ويبقى الصغير معتمداً على أمّه في السنين الثلاث الأول من عمره، فدماغه يكون غير مكتمل النمو، كذلك لا يعرف التقنيّات المتبعة للحياة مثل الأكل والشرب وترطيب الجسم، ويمكن للفيل أن يعيش لحوالي سبعين سنة، ويظهر الفيل تعاطفاً واضحاً لآخر ميت من قطيعه.

كم سنة يعيش الفيل
عدد السنوات التي يعيشها الفيل
تعيش الفيلة بمعدل سنوات يتراوح غالباً ما بين 60 إلى 80 عاماً، حيث إن الأفيال الأفريقية هي من تصل إلى سن 70 عاماً، والأفيال الآسيوية تصل إلى سن 60 عاماً، في حين قد تعيش الأفيال التي يتم أسرها حتى 80 عاماً، ومن الجدير بالذكر أن بعض الأشخاص قد أشاروا إلى أن الفيلة قد تعيش حتى 100 عام، ويُقال إن هناك مكان يُسمى مقابر الأفيال، تتجمع فيه الأفيال حتى تموت، لكن لا يوجد دليل إثبات على ذلك حتى وقتنا الحاضر

الصفات الشكلية لحيوان الفيل
تُعتبر الفيلة من الحيوانات الضخمة والمميزة بالشكل، فلا يماثلها بالجسم أي نوع آخر من الحيوانات، ومن المميزات في جسمها الرأس الكبير، والأرجل السميكة التي تشبه شكل الأعمدة، والآذان الكبيرة المرنة، والأنف الطويل الذي يُسمى خرطوم، والأنياب البارزة، بالإضافة لذلك تتصف أجسامها بقلة الشعر وخشونته، وغالباً ما يكون معدوم، وجلودها سميكة وقاسية ذات لون يتدرج بين البني والرمادي، وينتهي جسمها بذيل رفيع يحتوي على خصلة من الشعر في آخره، وتُعتبر هذه الصفات المذكورة هي الصفات الأساسية المميزة لأجسام الفيلة، وفيما يلي بعض التفاصيل الأكثر دقة عن بعض أجزائها:


  • الرأس: للفيلة رأس كبير وضخم يحمل فيه الخرطوم والآذان العريضة، وتحتوي المنطقة الموجودة ما بين العين والأذن على غدة تُفرز مواد دهنية بشكل متكرر، وتُسبب هذ المادة حالة من الثوران الخطير للفيل.
  • الأرجل: أرجل الفيلة واسعة وسميكة وذات شكل عامودي، وأقدامها مبطنة وقصيرة تحتوي على أصابع لها أظافر سميكة.
  • الأذنين: تتميز الفيلة بآذانها الكبيرة والواسعة، وشكلها مسطح، كما أنها رقيقة ومرنة، ويستخدمها الفيل في عملية التبريد، حيث يقوم برفرفتهما حين يشعر بالحر.
  • الخرطوم: وهو جذع مرن وطويل، فقد يصل طوله حتى الأرض، يستخدمه الفيل في التغذية وامتصاص الماء، حيث يلتقط به الطعام، كما يرش به نفسه بالماء، بالإضافة لذلك فهو يُستخدم للتواصل وذلك عبر إصدار مجموعة متنوعة من الضوضاء العالية، أو عن طريق إصدار ترددات صوتية غير مسموعة للإنسان لتتصل بها الفيلة بين بعضها البعض.



عن الكاتب

Mo Dous

التعليقات

هو موقع جزائري تعليمي يهتم بجميع الدروس التعليمية لجميع الأطوار و في جميع المواد

اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

المتابعون

مواقع صديقة

روابط نصية

أعلن معنا

جميع الحقوق محفوظة

مدونة التربية والتعليم | www.edu-dz.com