نموذج الاتصال

مفهوم علم الآثار



مفهوم علم الآثار 
هو العلم الذي يهتم بدراسة ما تركه الإنسان من بقايا مادية، حيثُ يبدأ بدراسة ما صنعه الإنسان من أدوات منذ القدم وحتى العصر الحالي. ويُسمى بعلم العاديات نسبةً إلى قبيلة عاد الهالكة. يعتبر أيضاً دراسةً علميةً دقيقة لمخلفات الحضارات الإنسانية الماضية، فمن خلاله تُدرس حياة الشعوب القديمة وطريقة عيشها؛ وتشمل تلك المخلفات الكثير من المباني، والقطع الفنية، والفخار، والعظام، والعمائر، والمقابر، والأدوات. 

ما يقوم به علم الآثار من دراسات مختلفة يُسهم في رسم صورة عن معالم الحياة للمجتمعات القديمة، فمثلاً عند اكتشاف أدواتٍ حجرية أو بذور حبوب متفحمة فإن هذا يعكس أنواع الطعام المستخدمة قديماً، وهكذا. ويُعرف الشخص المهتم بهذا المجال بالباحث الأثري، والذي يعتبر الوسيلة والسبيل الوحيد للكشف عن موجودات تلك الشعوب، ويعتبر رفاداً مهماً في تزويدنا بالمعلومات الصحيحة عن المجتمعات القديمة. 

أهمية علم الآثار 
تنبع أهمية علم الآثار في توطيد وربط العلاقة بين الحاضر والمستقبل، فالإنسان لا يعيش حاضره منفصلاً عن ماضيه، وإنما يُكمِّله من أجل صياغة حياةٍ جديدةٍ له وللأجيال المستقبلية، كما تعتبر تلك الآثار مصدراً اقتصادياً لتحسين الظروف المعيشية للمجتمع عن طريق الجذب السياحي للإطلاع على تلك الآثار، فالكثير من الناس بمختلف جنسياتهم وأنواعهم يتهافتون إلى زيارة الأماكن الأثرية للرؤية العظيمة في التصميم والبناء، والأفكار الخلاّقة للأقوام السابقة، وهذا بدوره يؤدي إلى توفير فرص عملٍ للكثير من الشباب العاطلين عن العمل. إضافة إلى ذلك فإنّ أهمية الآثار وحمايتها من أسباب المحافظة على تراث الأمة وحمايته من السرقة والضياع. 

 أنواع الأدلة الأثرية 

الاثار المنقولة: والتي قام الإنسان بصناعتها، والتي تنتقل من مكانٍ إلى آخر دون تعرضها للتغيير، وتشمل الأدوات الحجرية، والأواني، وأشغال الزينة كالخرز، والألواح الطينية. 
الاثار الثابتة: والمتمثلة في البيوت، والمقابر، وقنوات الريّ، والحفر التي قام الإنسان بصناعتها ولكنها بقيت ثابتةً في مكانها. 
الاثار الطبيعية: والتي توجد في الطبيعية وحدها دون تدخلٍ للإنسان بها، كعظام الحيوانات، وبذور النباتات. 


إرسال تعليق

أترك بصمتك بتعليق على مدونة التربية و التعليم